Zamen | زامن
3 طرق ملموسة تُمكّن ترامب من مساعدة الغاضبين في إيران.. مجلة أميركية: الاحتجاجات هذه المرّة أشد
قالت مجلة The National Interest الأميركية إن هناك دلائل واضحة على أنَّ التجمعات الاحتجاجية في إيران اليوم أوسع من الاضطرابات التي هزَّت الدولة في 2009، وأن هناك أيضاً أدلة دامغة على أنَّ ما يدفعها عوامل مختلفة، مثل السخط الشديد على الظروف الاقتصادية المحلية السيئة، وتكاليف الفرصة الضائعة للتجول الإقليمي المتزايد للنظام. يمكن لهذه الميزات بدورها أن تجعل الاحتجاجات اليوم أكثر استمراراً ومرونة من سابقاتها. وتشهد إيران أياماً مضطربة. فمنذ أكثر من أسبوع، ثار الآلاف من الإيرانيين ضد حكومتهم مطالبين بالمساءلة القانونية، والشفافية، ووضع حد للوضع القانوني القمعي القائم. وخلال ذلك، قدَّموا للنظام الراديكالي الإيراني المُتشدِّد واحدةً من أكثر التحديات التي واجهت سلطته منذ الثورة الإسلامية عام 1979، حسب ما جاء في تقرير The National Interest. نصائح من إدارة أوباما لترامب وتلعب واشنطن دوراً مهماً في هذا الاهتياج، فقد سارع المسؤولون الذين عملوا في ظل إدارة أوباما إلى نصح الإدارة الجديدة بالتزام الصمت خشية أن يُنظَر للأمر باعتباره تدخُّلاً، لكنَّ هذه التوصيات تفتقر إلى نقطة حاسمة: الولايات المتحدة لا تلعب هنا دور المُتفرِّج فحسب، فإنَّ لها مصلحة أخلاقية واستراتيجية في تحقيق إيران حريتها، وفي رؤية أهم راعٍ للإرهاب في العالم يتحوَّل إلى جهة إقليمية لها دور بناء، حد وصف المجلة. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، ستبذل إدارة ترامب جهداً كبيراً في التركيز على ثلاث طرقٍ ملموسة يمكنها من خلالها مساعدة الاحتجاجات الإيرانية على تحقيق أهدافها سردتها مجلة The National Interest
See this content immediately after install