Zamen | زامن
الفتوحات الإسلامية وأقوال المنصفين من المؤرخين والمفكرين فيها
#قضايا_شائكة_1 – #الفتوحات_الإسلامية – وأقوال المنصفين من المؤرخين والمفكرين فيها رغم انهم غير مسلمين !! لا شك أن قيم الفروسية والرجولة في الحرب والسلام لدى الغربيين اليوم ترجع بالكثير من أصولها إلى احتكاكهم بالمسلمين في معارك وحروب عديدة – وخاصة الحروب لأنه في الحرب يستحل الكثير من الناس القيم والمباديء الإنسانية بدعوى السعي للنصر بأي ثمن – فترى التعاليم المثالية في وادي : والتطبيق على أرض الحرب في وادي آخر من ذلك مثلا ما ذكره المؤرخون عن فروسية صلاح الدين الأيوبي في حروبه مع الصليبيين وموقفه معهم في حال هزيمتهم وكيف عفى عن الكثير من جنودهم وأعادهم إلى نسائهم وأطفالهم بعد أن تخلى عنهم القساوسة أنفسهم (وسوف نخصص لذلك منشورا رائعا بإذن الله وباعتارافات الغربيين أنفسهم ومقارنتهم لدخول صلاح الدين القدس بدخول الصليبيين القدس قبله بـ 90 عاماً والمجازر المهيبة التي أقاموها فيها وقتل النساء والأطفال والحوامل) !! ومن ذلك أيضا موقف الخليفة الأموي في الأندلس عبد الرحمن الناصر عندما أعطى أمانا لعدوه أمير ليون : حتى يتمكن من القدوم إلى عاصمة الأندلس قرطبة لاستشارة الأطباء المسلمين في مرضه والعودة إلى وطنه سالما !! لن نطيل عليكم ولكن : قد يتحجج البعض بأن مظاهر الفروسية قد تكون راجعة إلى حالات بعينها وليست عامة أو لا تنطبق على دين بأكمله، وربما أيضا ساقوا دليلا على ذلك (الفتوحات الإسلامية) يريدون أن يساووها بما هو معلوم في كل كتب التاريخ من الفساد والإفساد الذي يقع في مثل تلك الحروب وما يتبعه من جبر الناس على عقائد معينة – ومن هنا : فنريد أن نعرف قول المؤرخين والمفكرين الغربيين المنصفين أنفسهم في ذلك – وخصوصا في موضوع الجزية ومقدارها
See this content immediately after install