Zamen | زامن
هجمات Ransomware الخبيثة على اندرويد في ازدياد
وفقاً للباحثين المختصّين في شؤون أمن المعلومات الإلكترونيّة في شركة ESET فإن هجمات البرمجيات الخبيثة التي تطلب الفدية مقابل تحرير المعلومات والتي يطلق عليها اسم Ransomware إزدادت بنسبة 50 بالمئة خلال عام فقط وذلك على الأجهزة العاملة بنظام اندرويد. كما هو معلوم فإن Ransomware هي نوع لبرمجيات خبيثة يطلب مستخدموها مالاً من أجل تحرير المعلومات المسروقة من أصحابها وبدأت بالانتشار سريعاً في الآونة الأخيرة وذلك باعتبارها أسرع الطرق لجني المال من الضحايا بطرق غير مشروعة خصوصاً من الهواتف الذكية التي يقوم مقتنوها بتخزين العديد من الأمور الخاصّة بهم. لسوء الحظ فإن نظام التشغيل اندرويد Android هو الهدف الرئيسي للهجمات الخبيثة وذلك بسبب طبيعته المفتوحة والقابلة للإصابة حسب وجهة نظر الكثير من المختصّين أكثر من نظام iOS المشغّل لهواتف ايفون. وفقاً لتقرير جديد لباحثي شركة ESET المتخصّصة في تقديم برمجيات مضادة للفيروسات والبرمجيّات الخبيثة فإن هجمات برمجيات Ransomware الخبيثة تسارعت بشكل كبير ضد مستخدمي اندرويد لتبلغ هذه الهجمات ذروتها في النصف الأول من العام الماضي 2016. هجمات برمجيات Ransomware هذه تأتي من مصادر مختلفة وفق هذا التقرير لكن أغلبها تكون مضمنة داخل تطبيقات غير موثوقة وكذلك تطبيقات مضادّات الفيروسات المزيّفة حيث تقوم بتعطيل الهاتف الذكي مدعيّة بأنه قد أقفل لأسباب أمنيّة ويحتاج المستخدم الضحيّة لدفع المال مقابل فتحه من جديد. حسب دراسة جديدة فإن هجمات برمجيات Ransomware تكون ناجحة بنسبة 72 بالمئة بالنسبة لمستخدمي النظام اندرويد في الولايات المتّحدة الأمريكيّة والسبب بسيط وفق الدراسة وهو أن هؤلاء المستخدمين أكثر ثراءً من نظرائهم في باقي بلدان العالم. لكن كيف يمكن الحيلولة دون الإصابة بهذا النوع من الاختراقات؟ الحل بسيط جداً فقط التأكّد من مصدر التطبيقات التي يقوم المستخدم من تنزيلها وتثبيتها في هاتفه الذكي فمثلاً سوق بلاي للتطبيقات يحتوي تطبيقات تمّت تجربتها، كما يتوجب على المستخدم تجنب التطبيقات العشوائيّة والتي تدّعي تسريع الهاتف والحفاظ على البطّارية واستخدام تلك المعروفة فقط حيث تنصح ESET دوماً بأخذ نسخ احتياطيّة للبيانات الموجودة في الهاتف في حال وقع ضحيّة لهجمات Ransomware بحيث يُمكن استرجاعها بسهولة.
See this content immediately after install