Zamen | زامن
مقابلة مخرج Gravity Rush 2 و انطباعنا عن اللعبة
قد لا يعرف الكثيرون المطور الياباني Keiichiro Toyama، ولكن الكثيرون يعرفون سلسلة الرعب سايلنت هِل، و هو مبتكرها و مخرج الجزء الأول منها، و بعدها انتقل إلى سوني و بدأ سلسلة رعب أخرى و هي Siren بجزئيها على البلايستيشن ٢، والجزء المقتبس من الأول على البلايستيشن ٣. مع قرب إصدار جهاز الفيتا أراد تجربة توجه جديد مع لعبة Gravity Rush، و هي لعبة عالم مفتوح تتحكم فيها بالجاذبية، ولها طابع رسم خيالي قريب من طابع Studio Ghibli.الجزء الثاني تم الإعلان عنه على الفيتا قبل ٣ سنوات، ولكن مع النجاح المتواضع للجهاز واصدار جهاز البلايستيشن ٤، تمت إعادة بناء اللعبة على جهاز سوني المنزلي، مع إعادة إصدار للجزء الأول عليه أيضاً. فما هي المميزات والإضافات في الجزء الثاني مقارنة بالأول؟عالم أكبر و مدينتين بدل مدينة واحدة: هناك ٣ أضعاف عدد المهام مقارنة بالجزء الأول، و كذلك عالم اللعبة أكبر بمقدار ٢,٢٥ مرة. المدينة الأولى Hekseville تعود بعد أن تدمرت و أعيد بناؤها من جديد، و كذلك هناك مدينة جديدة بحجم مقارب تسمى Jirga Para Lhao ذات طابع يجمع بين طابع مدينة مكسيكية و جنوب شرق آسيوية. هذين المدينتين تمثلان ٨٠٪‏ من عالم اللعبة، و الباقي في مكان سري جديد.٣ أطوار مختلفة للشخصية: بالإضافة الى الطور العادي، تستطيع شخصية Kat التحول إلى طور Lunar و هو طور يجعلها أسرع و أقل تأثر بالجاذبية ولكن أيضاً أضعف و هو موجه للمبتدئين، وطور Jupiter و يجعلها أبطأ و لكن أقوى و موجه للمحترفين.طور التنجيم Mining: طور للعب جديد تستكشف فيه منجماً و تحارب زعماء و تبحث عن جواهر و Talisman لتطوير و تقوية شخصيتك، و أيضاً الحصول على أدوات تركها لاعبون آخرون ماتوا في هذا المكان لتساعدك في مهمتك. تطوير الشخصية سيساعدك في كافة اللعبة.شخصيات جانبية: مثل Raven من الجزء الأول و يتحكم بها الكمبيوتر و تساعدك في بعض الحالات، و Durga Angel و Kali Angel، و هم شخصيات بقدرات مختلفة مثل الطيران بدون توقف و إعادة صحتهم بعد الإصابة. كذلك هناك Dr Brahman و هو أب Kali Angel و قائد إعادة بناء مدينة Hekseville بعد تدميرها.طور تصوير Photo Mode مبتكر، فتستطيع إضافة تفاصيل للمشهد، مثل فواكه في الخلفية، و كذلك تغير لباس الشخصية و تعابيرها وأيضاً تصويرها على هيئة سيلفي.حصلت لي فرصة تجربة اللعبة، و لا زال طابع اللعبة ظريف و رسمها جميل مع تفاصيل إضافية مقارنة بالجزء الأول، و التحكم بالجاذبية يبقى طريقة مبتكرة للعب، سواء للتنقل السريع في عالم اللعبة أفقياً و رأسياً، أو للقتال (و إضافة طوري Lunar و Jupiter يعطيان اللعبة تنوعاً أكثر). و هذان العاملان يميزانها عن معظم الألعاب و يجعلاها لعبة تستحق الاهتمام لمن يبحث عن الجديد. مع الإضافات في الأطوار و عالم اللعبة الأكبر و الأغنى بالتفاصيل فهي لعبة لا تفوّت لمن أعجبه الجزء الأول أو أراد تجربة السلسلة للمرة الأولى، خاصة أن هذا الجزء سيشرح أصل الشخصية الرئيسية و من أين أتت.
See this content immediately after install