Zamen | زامن
الإمارات الطموحة وتوسُّعها في موانئ الجيران.. كيف يقود بن زايد امبراطوريته على حافة البحر؟
مدسوسة خلف صفوفٍ من أكواخ الصفيح وأشجار الصمغ العربي غير المُهذَّبة، تستحضر مجموعةٌ من الفيلّات المُهدَّمة، والمساجد، وكنيسٌ يهودي عظمةَ ميناءٍ كان في وقتٍ من الأوقات معلماً يُعرَف به الحد الجنوبي من الإمبراطورية العثمانية. كتب ريتشارد بيرتون، الرحَّالة البريطاني، عام 1855: "إنَّ بربرة هو المفتاح الحقيقي للبحر الأحمر، ومركز حركة المرور في شرق أفريقيا، والمكان الآمن الوحيد للشحن في الساحل الإريتري الغربي. ونُصِح البريطانيون باحتلاله.. لأسبابٍ عدّة". وبعد البريطانيين جاء الروس، وفي الثمانينيات جاءت وكالة الفضاء الأميركية، ناسا، التي أرادت أن يكون مدرج بربرة، الذي يُعَد أحد أطول المدارج في أفريقيا، بمثابة محطة طوارئ لمكوكها الفضائي، وفق صحيفة economist والآن، تُعَد الإمارات العربية المتحدة هي آخر الواصلين إلى بربرة. ففي الأول من مارس/آذار، بدأت موانئ دبي العالمية، وهي شركة مُشغِّلة للموانئ مقرَّها دبي، العمل من فندقٍ واقع على شاطئ بربرة. ويضع المسؤولون القليل من الأعلام الإماراتية على مكاتبهم، ونقَّحوا خططاً من أجل تحويل ميناءٍ يخدم جمهورية أرض الصومال التي أعلنت انفصالها عن الصومال إلى بوابةٍ للـ100 مليون شخص من سُكَّان أسرع اقتصادات أفريقيا نمواً، إثيوبيا. وبعد ثلاثة أسابيع، كشفت الإمارات وفقا للصحيفة عن اتفاقٍ آخر لاستئجار قواعد بحرية وجوية بجوارها لمدة 25 عاماً. ويُعَد الاتفاق، الذي أبهج وزيراً من أرض الصومال وهو في مقهى الفندق، هو أول اعترافٍ اقتصادي بجمهوريته الصغيرة. ومن شأنه أن يملأ خزائن الحكومة، ويدعم جيشها الوليد. وجلس رجال أعمالٍ إلى طاولته يتباحثون حول محطات الطاقة الشمسية، وأسعار الأراضي المرتفعة بسرعةٍ شديدة، وخططٍ لتأسيس فندقٍ تابع لسلسلة فنادق كمبنسكي.
See this content immediately after install