Zamen | زامن
مطالب عربية بوقف القتال وحماية المدنيين بحلب
توالت ردود الفعل العربية المنددة بما يتعرض له أهالي حلب من قصف وحصار، حيث دعت قطر اليوم الثلاثاء إلى عقد اجتماع عاجل للجامعة العربية على مستوى المندوبين، كما طالب الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إلى وقف إطلاق النار بحلب، وطالب نواب كويتيون بطرد سفراء روسيا من دول مجلس التعاون الخليجيوطلبت قطر من الجامعة العربية عقد اجتماع عاجل على مستوى المندوبين الدائمين من أجل مناقشة الوضع الإنساني المتدهور في مدينة حلب، كما أكدت الأمانة العامة للجامعة أنها تلقت اليوم مذكرة بهذا الخصوص من المندوبية الدائمة لدولة قطر.وبدوره، دعا أبو الغيط مجددا إلى وقف إطلاق النار في حلب، وقال للصحفيين إن على جميع الأطراف "التوقف الفوري عن ارتكاب فظائع وإعدامات وممارسات لا يمكن القبول بها أو السكوت عنها". وأكد أن "الجامعة العربية رغم أنها لا تملك أدوات تأثير كبيرة في الأزمة السورية فإن صوتها لن يخفت في مواجهة ما ترى أنه ممارسات غير قانونية وجرائم وفظائع تُرتكب بحق الشعب السوري أيا كان مُرتكب تلك الجرائم".وفي الكويت، نظم نواب بمجلس الأمة (البرلمان) وقفة احتجاجية في مبنى البرلمان، ودعوا دول مجلس التعاون الخليجي إلى طرد سفراء روسيا لديها على خلفية الدور الروسي في معركة حلب، كما وعدوا بتنظيم تجمع أمام السفارة الروسية عصر غد الأربعاء، ووقعوا طلبا لعقد جلسة برلمانية خاصة لمناقشة التطورات في حلب الثلاثاء المقبل.وأطلقت جمعية الهلال الأحمر الكويتية اليوم حملة لجمع التبرعات لصالح المحاصرين في حلب تحت شعار "صرخة حلب"، وقالت الجمعية إن الحملة ستستمر خمسة أيام وتركز على جمع التبرعات النقدية في المرحلة الأولى لشراء الاحتياجات الضرورية وإيصالها بسرعة إلى المنكوبين.وكان مجلس الوزراء السعودي قد جدد أمس الاثنين الدعوة إلى عقد جلسة استثنائية طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة تتولى بموجبها الجمعية العامة مسؤولية حماية الأمن والسلم في سوريا، منددا بالعمليات العسكرية للنظام السوري وحلفائه ضد الشعب الذي يتعرض لعمليات "قتل جماعي وتشريد وحصار".
See this content immediately after install