Zamen | زامن
جموع غفيرة تصلي الجمعة بالأقصى المبارك
أدت جموع غفيرة من الفلسطينيين صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان بالمسجد الأقصى المبارك، وسط تشديد الاحتلال الإسرائيلي القيود الأمنية في مدينة القدس وذكرت مصادر فلسطينية أن 150 ألفا أدوا صلاة الجمعة في الأقصى، وكان الآلاف بدؤوا صباح اليوم التوافد على القدس من أنحاء الضفة الغربية، وينتظر أن يبقى البعض منهم حتى أداء صلاة التراويح. وأبقى الاحتلال الإسرائيلي قيوده الأمنية التي تمنع الرجال ممن تقل أعمارهم عن أربعين عاما من اجتياز الحواجز وبلوغ القدس، كما شمل المنع أبناء قطاع غزة بشكل عام. وشددت السلطات الإسرائيلية صباح اليوم الجمعة إجراءاتها الأمنية على الحواجز العسكرية المحيطة بمدينة القدس المحتلة، ومنعت آلاف الفلسطينيين من دخولها لأداء صلاة الجمعة. وذكرت وكالة الأناضول أن سلطات الاحتلال منعت الرجال دون سن الأربعين من دخول المدينة، وشهدت الحواجز العسكرية المحيطة بالقدس أزمة خانقة. كما شهد حاجز بيت لحم العسكري الواصل لمدينة القدس إجراءات مشددة، وتسلق بعض الشباب جدار الفصل العنصري في بلدة الرام القريبة للوصول للمدينة المقدسة والصلاة في المسجد الأقصى، وطارد جيش الاحتلال عددا منهم واعتقل ثلاثة. وكانت قوات الاحتلال فرضت إجراءات أمنية مشددة على مدينة القدس عقب عملية الجمعة الماضي التي استشهد فيها ثلاثة فلسطينيين، وأدت إلى مقتل مجندة إسرائيلية. وتتزامن هذه الإجراءات مع دعوات في الحكومة الإسرائيلية لتغيير معالم باب العامود في البلدة القديمة وإدخال تغييرات أمنية جديدة للحيلولة دون استمرار العمليات في المكان.
See this content immediately after install