Zamen | زامن
متابعة لمأساة الموارد المشتركة مع التطور !! : أسماك القد – وأسماك الميداكا اليابانية
#منكوشات_تطورية – متابعة لمأساة الموارد المشتركة مع التطور !! المثالان الرابع والخامس : أسماك القد – وأسماك الميداكا اليابانيةنواصل استعراض أمثلة جديدة على مأساة الموارد المشتركة أو مأساة المشاع مع التطور (والقائلة بوجود حد معين للأمان لكي ينجو المجموع : فإذا تم التعدي على هذا الحد : هلك الجميع – وهو أمر يحتاج ضبط (خارجي) لا يمكن لخرافات التطور الأعمى أن يضبطه !!والأمثلة منقولة من كتاب (اختراق عقل) للدكتور أحمد إبراهيم (عضو في مبادرة الباحثون المسلمون) وكيف أنها معضلة حقيقية عجز التطوريون عن تأليف أو اختراع أي افتراض لها (وكما في الكتاب المضحك لريتشارد دوكينز الجين الأناني 🙂 وسنعرضه عليكم لاحقا)حيث مع استعراض المزيد من الأمثلة سيتضح لنا حجم الإشكال الحقيقي للتطورلن نطيل عليكم ولكن سنترككم مع ما كتبه الدكتور أحمد في المثال الرابع عن سمك القد وكيف أن التدخل الخارجي الذي اجتاح أعداده الوفيرة إلى حد التعدي على خط الأمان أو الحافة الحرجة لأقل عدد يجب توافره ليستمر : أدى إلى هلاك المجموع !! فما بالنا بالتطور الأعمى ؟ كيف لم تهلك معه الكائنات الحية وكيف تم ضمان عدم المساس بهذا الحد الأدنى الحرج Threshold الذي يستحيل معرفته من داخل أفراد النظام وإنما يجب أن يكون من خارجه ؟؟وكذلك سنرى في المثال الخامس كيف أن الطفرات التي يستهين بها التطوريون ويوزعونها بالملايين من خيالهم على الكائنات الحية بغير وعي ولا حساب : هي من أسباب تدمير النوع إذا لم تكن مدروسة (وليس بالضرورة أن تكون طفرة مفيدة فقط أو بالتلاعب الجيني أو الجمال الجنسي) وهو ما سنراه مع سمك الميداكا الياباني والسؤال : مَن الذي يفترض أن يدرس ويتحكم في هذه الصفات الجديدة أو التلاعبات أو الطفرات التي يستحيل ضبطها إلا من مراقب خارجي يعلم ما يفعل وخطورته ؟يقول الدكتور أحمد إبراهيم :
See this content immediately after install