Zamen | زامن
الموصل حاضرة في سجال الانتخابات الأميركية
فرضت المعركة الدائرة حاليا بـمدينة الموصل العراقية نفسها في السجال الانتخابي الأميركي بين المرشحين الرئاسيين الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامبوانتقدت كلينتون منافسها الجمهوري ترامب أمس الاثنين لقوله إن الهجوم الذي بدأ قبل أسبوع لاستعادة المدينة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية "يسير بشكل سيئ".وقالت كلينتون في مؤتمر انتخابي في نيوهامشير إن ترامب "يعلن في الهزيمة حتى قبل أن تبدأ المعركة ويثبت للعالم ما يعنيه أن يكون لدينا قائد أعلى غير مؤهل".وقال ترامب في تغريدة له على موقع تويتر أول أمس الأحد "إن الهجوم على الموصل يتحول إلى كارثة كاملة، وأخطرناهم (تنظيم الدولة) بالهجوم قبله بشهور، أميركا تبدو بلهاء جدا".وكرر ترامب نفس الموقف أثناء تجمع انتخابي عقده في سانت أوجستين بولاية فلوريدا أمس الاثنين، وقال فيه "الآن نحن متورطون في الموصل، الخصم أصلب كثيرا مما كانوا يظنون، أتيح له وقت طويل جدا للاستعداد، والوضع مروع مروع، ما الذي دفعنا لإبلاغهم بأننا سنتدخل؟".وأثناء مناظرته الأخيرة مع كلينتون لمح ترامب الأسبوع الماضي إلى أن الهجوم المدعوم من الولايات المتحدة على الموصل تم تنسيقه بحيث يساعد كلينتون في سعيها للوصول إلى البيت الأبيضكما وصف مواقف الرئيس باراك أوباما في العراق ومعركة الموصل بـ"الغبية"، مؤكدا أن إدارة البيت الأبيض دخلت معركة الموصل بهدف تقديم نصر عسكري يدعم هيلاري كلينتون.ويعتبر ترامب أن إدارة أوباما الديمقراطية قد خسرت العراق أصلا وسلمته لإيران، وما معركة الموصل إلا خطة من أوباما لدعم مرشحة الديمقراطيين للرئاسة الأميركية.كما انتقد ترامب أثناء تجمع انتخابي في تامبا موقف كلينتون بشأن سوريا، وقال "إن أنتم نظرتم إلى خططها المتعلقة بسوريا فستجدونها أشبه بخطط طفل، إنها خطط شخص لا يعرف ما يفعله".
See this content immediately after install