Zamen | زامن
حميد عبدالله النجار حارس الوصل يتعرض لارتجاج في المخ
غادر حارس مرمى الوصل، حميد عبدالله النجار، أمس، المستشفى بعد إجرائه فحوصاً طارئة، وتلقيه العلاج اللازم بعد الإصابة التي تعرض لها في المباراة، التي فاز بها الوصل على الشارقة 2-1، أول من أمس، في الجولة 18 من دوري الخليج العربي لكرة القدم. وقال حميد عبدالله، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الطبيب أوصى باستراحة لأربعة أيام، للتعافي من الإصابة التي تعرض لها في منطقة الرأس، بعد تصادم غير مقصود مع اللاعب حمد إبراهيم منتصف الشوط الأول، نقل على أثرها إلى المستشفى مباشرة، وقضى ليلته تحت المعاينة المباشرة». وأضاف أن «الفحوص كشفت عن وجود ارتجاج متوسط في المخ وتلزمه الراحة لأربعة أيام لزوال الآثار السلبية، وعلى الرغم من الإصابة أشعر بالسعادة، لفوز الوصل في المباراة ووصوله إلى مركز الوصيف في ترتيب فرق البطولة، وهو ما خفف عليّ آلام الإصابة». وأوضح «كنت أدرك أنني قد أتعرض للإصابة، بسبب زحمة المهاجمين والمدافعين، أثناء الكرة العرضية التي لعبت أمام مرماي، لكنني تدخلت رغم كل شيء لكي أمنع هدفاً محققاً للشارقة، وأشعر بسعادة أكبر لعدم اهتزاز شباكي في تلك اللحظة». وأكمل «طلبت من الجهازين الفني والطبي إكمال المباراة، لكني شعرت بعد ذلك بدوار شديد، وخفت أن يؤثر سلباً في الفريق، لذلك طلبت استبدالي، وسعيد بشكل أكبر لأن جمهور الوصل الوفي حرص على الاطمئنان على صحتي حتى ساعات مبكرة من أمس، فضلاً عن إدارة النادي، وهو ما خفف من آثار الضربة التي تلقيتها في الرأس، ولكون الجمهور غادر الملعب، وهو سعيد بالنتيجة». من جهته، قال مدرب الوصل الأرجنتيني، رودلفو أروابارينا، في المؤتمر الصحافي عقب المباراة: «سمعت منذ بداية الموسم الكروي الكثير من الحديث، بأن الفريق يتراجع في المحطات الأخيرة، لكن نؤكد أننا لسنا مجرد حالة، بل مؤهلون للمنافسة لكن علينا أن نعمل حتى يكون الحظ معنا، وطموحنا إبقاء الفريق ضمن الفرق المنافسة على اللقب، لاسيما أننا ننافس ثلاثة فرق تملك ميزانيات ضخمة». وأوضح «كلا الفريقين عانى تناقل الكرة بشكل سهل، ولم تكن هناك فرص ضائعة ومعظم محاولات الشوط الأول كانت من ضربات ثابتة أو تسديدات بعيدة، لكن الوضع تغير في الشوط الثاني، الذي كنا خلاله الأفضل، وتمكن كايو من تسجيل الهدف الأول من ضربة جزاء، لكن الشارقة حقق التعادل من ركلة جزاء، قبل أن يسجل الوصل الهدف الثاني من ضربة ثابتة». بدوره، قال مدرب الشارقة البرتغالي جوزيه بيسيرو، إن فريقه كان يستحق على الأقل الحصول على التعادل، وحصد نقطة في المباراة أمام الوصل، قياساً بالأداء الذي قدمه في المباراة، واصفاً المباراة بأنها كانت قوية من الفريقين، مشيراً إلى أن شباك فريقه استقبلت هدفين من كرات ثابتة، معتبراً أن الوصل فريق صعب، كونه يقاتل للوجود في مقدمة ترتيب فرق الدوري. وأضاف بيسيرو، في المؤتمر الصحافي: «بالنسبة لنا نركز على فريقنا، ولا ننظر إلى الآخرين، وسنعمل من أجل تحسن الفريق». وبسؤاله عن ركلة الجزاء، التي احتسبت لمصلحة الوصل، وسجل منها هدفه الأول في المباراة، أكد مدرب الشارقة أنه يعتقد أن ركلة الجزاء غير صحيحة، مشيراً إلى أن فريقه حاول تعديل النتيجة، بعد تقدم الوصل بالهدف الثاني، لكنهم لم يتمكنوا من تحقيق ذلك. المصدر: صحيفة اليوم الإماراتية
See this content immediately after install