Zamen | زامن
واشنطن تلغي شحنة اسلحة للسعودية بعد انتقادات للقصف في اليمن
الغت ادارة الرئيس الاميركي باراك أوباما تسليم بعض الذخائر لحليفتها السعودية، وسط غضب بشأن عدد القتلى المدنيين الذين يسقطون اثناء الضربات الجوية للمملكة في اليمن، وسط تقارير حقوقية عن إساءة استخدام السعودية للذخائر.وكانت هيومن رايتس ووتش انتقدت مرارا استخدام التحالف العربي في اليمن للذخيرة الأمريكية وقالت إن هذا يضع الولايات المتحدة في خانة التواطؤ على القتل في اليمن.وقال مسؤول كبير في الادارة لوكالة فرانس برس "لقد اوضحنا ان التعاون الامني الاميركي ليس شيكا على بياض". واضاف "نتيجة لذلك، قررنا عدم المضي قدما في بعض المبيعات العسكرية للخارج (...) من صناديق ذخيرة. وهذا يعكس قلقنا الشديد المستمر في ظل اخطاء في الاستهداف ومتابعة الحملة الجوية بشكل عام في اليمن".واكدت مصادر اميركية اخرى ان الشحنة كانت من الذخائر الدقيقة التوجيه تصنعها شركة "رايثيون".وسيؤدي هذا القرار الى مزيد من التوتر في العلاقات المضطربة بين الحليفين.ويحاول البيت الابيض منذ فترة طويلة تحقيق توازن بين قلقه ازاء سير الحملة السعودية والمخاطرة بالدخول في نزاع اوسع مع شريك رئيسي في الشرق الاوسط.وترتبط الحملة بشكل وثيق بولي ولي العهد وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان الذي برز بسرعة كلاعب مهم في الرياض.وتوترت العلاقة بين واشنطن والرياض بعد التوصل الى الاتفاق النووي الدولي مع ايران. وازدادت توترا مع اقرار الكونغرس مؤخرا مشروع قانون يسمح لاقارب ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر بمقاضاة السعودية.واوضح المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس انه "اعتبارا من اليوم تستمر مساعدتنا. لكنها كانت محدودة للغاية، وتتضمن التزود بالوقود ومشورة محدودة حول كيفية توجيه الضربات".كما قال مسؤول كبير في الادارة الاميركية ان مساعدة اضافية يمكن ان تركز الآن على "تدريب القوات الجوية السعودية" على كيفية الاستهداف.ولم يتسن الحصول على تعليق من السعودية او شركة "رايثيون".لكن اللواء أحمد عسيري، المتحدث باسم قوات التحالف التي تقودها السعودية في اليمن قال لوكالة فرانس برس "لا نعلق على تصريحات مجهولة".وكانت "هيومن رايتس ووتش" قالت في وقت سابق إن التحالف في اليمن بقيادة السعودية أوقع عشرات القتلى بين المدنيين في 3 غارات تبدو غير قانونية في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين/الأول 2016.وتابعت بأن استخدام التحالف أسلحة زوّدته بها الولايات المتحدة في 2 من الهجمات، بما في ذلك قنبلة سُلّمت للسعودية بعد أشهر من بدء النزاع، يضع الولايات المتحدة في خطر التواطؤ في هجمات غير قانونية.وأضافت أن الهجمات تؤكد الحاجة المُلحّة إلى تعليق الحكومات الاجنبية كل مبيعات الأسلحة للسعودية، وأن يبعث مكتب المفوض السامي الأممي لحقوق الإنسان مُحققين إضافيين إلى اليمن لإجراء تحقيقات ذات مصداقية في الانتهاكات المفترضة التي يرتكبها التحالف والحوثيون وحلفاؤهم، وكل أطراف النزاع الآخرين.
See this content immediately after install