Zamen | زامن
صعود نجم تشان شهادة بحق يورغن كلوب
جاء الأداء المتألق للاعب خط وسط المنتخب الألماني إمري تشان في الفوز بنتيجة 4 - 0 على استاد أنفيلد، بمثابة دليل على تفوق مدرب ليفربول على نظيره في آرسنال ليس على الصعيد التكتيكي فحسب، وإنما كذلك على صعيد تنمية المهارات الفردية للاعبين خلال المؤتمر الصحافي الذي استمر 130 ثانية والذي عقد في أعقاب الهزيمة الأخيرة التي مني بها آرسنال على استاد أنفيلد، اعترف آرسين فينغر أن لاعبيه كانوا أقل عن لاعبي ليفربول من النواحي البدنية والفنية والذهنية. ورغم قسوة هذا الاعتراف، فإنه حال استمراره في الحديث لفترة أطول، ربما كان مدرب آرسنال ليطرح شرحاً أكثر تفصيلاً للهيمنة التي أصبح يتمتع بها ليفربول بقيادة يورغن كلوب. الواضح أن مدرب ليفربول تفوق بذكاء على فينغر على الصعيد التكتيكي، ليرفع بذلك سجله أمام آرسنال في إطار الدوري الممتاز إلى 10 نقاط من إجمالي 12 ممكنة. والمؤكد أن اعتماد كلوب على ثلاثة لاعبين بخط الوسط وثلاثة آخرين في الهجوم لم يكن بمثابة مفاجأة لمدرب آرسنال في أعقاب اختياره آرون رامزي وغرانيت جاكا لتشكيل الدرع المفترض للفريق في وسط الملعب. بدا واضحاً أن الفريق الفائز كان أداءه أقوى وأكثر حدة، الأمر الذي ربما يعكس جدولاً قبل الموسم جرى تصميمه للفوز في جميع المباريات المهمة في إطار بطولة دوري أبطال أوروبا والانتقال لدور المجموعات. وشرح كلوب أن التفوق الذهني للاعبيه نبع من رغبتهم في أن يثبتوا لأنفسهم أنهم قادرين على محاكاة الأداء المتألق الذي قدموه أمام فريق هوفنهايم في مباراتي الذهاب والإياب في دور التأهل لدور أبطال أوروبا. أيضاً، يعكس ذلك الأداء وحدة صف لاعبي ليفربول تحت قيادة كلوب، الأمر الذي افتقر إليه آرسنال بوضوح على امتداد المباراة التي انتهت بهزيمته بنتيجة 4 - 0. وعكس أداء إمري تشان المتألق جانباً آخر لتفوق كلوب على نظيره في آرسنال: التنمية الفردية. في الواقع، قدم اللاعب الدولي الألماني أداءً متميزاً في صفوف خط وسط ليفربول، مثلما كان الحال أمام هوفنهايم، عندما تفوق أيضاً كل من جوردان هندرسون والهولندي جورجينيو فينالدوم على لاعبي خصمهم الألماني. وسلط إسهام تشان خلال المباراة وقدرته على الإبداع والاضطلاع بالأدوار الدفاعية على الوجه الأكمل، الضوء على السبب وراء تمسك كلوب بلاعب ربما يكون هذا موسمه الأخير مع ليفربول. الملاحظ أنه بمختلف أرجاء صفوف ليفربول، ثمة أفراد ارتفع مستوى لياقتهم البدنية وتأثيرهم داخل الملعب على نحو لافت تحت قيادة كلوب. وإذا كان سخط أليكس أوكسلاد تشامبرلين داخل آرسنال قبل انتقاله إلى ليفربول يكمن في بطء وتيرة جهود تنميته الفردية، وليس شروط العقد الذي كان معروضا عليه، فإننا قد نغفر له إذا كان قد أطال النظر إلى لاعبي الخصم بغيرة وحسرة قبل أن يلتحق بهم. في الواقع، لقد ازدهر أداء تشان على نحو لافت هذا العام رغم مشاركته الموسم الماضي وهو مصاب وتحفظه على بعض الأمور المرتبطة بدوره في الفريق، ما يعتبر أحد الأسباب وراء عدم توقيعه عقده الجديد مع النادي حتى هذه اللحظة. وقال اللاعب البالغ 23 عاماً والذي دخل عامه الأخير من تعاقده مع ليفربول: «لقد قدمنا أداءً جيداً للغاية أمام آرسنال. وأعتقد أن الفريق يستحق إشادة كبرى عن ذلك. وأرى أن الجميع أبلى بلاءً عظيماً ولا أظن أن بمقدور المرء تقديم أداء أفضل عن ذلك. ولا ينبغي لأحد أن ينسى أننا كنا في مواجهة آرسنال. متى كانت آخر مرة فاز ليفربول على آرسنال بنتيجة 4 - 0؟ في الواقع، كان الأداء رائعاً، ومن المؤكد أن هذا سيمنحنا ثقة ويمكننا الآن خوض مباريات دولية بروح سعيدة وواثقة. وأرى أن هذه بداية جيدة ينبغي لنا العمل على استمرارها». من ناحية أخرى، ترددت أقاويل باستمرار حول سعي يوفنتوس لضم لاعب خط الوسط السابق لدى باير ليفركوزن وبايرن ميونيخ. إلا أن كلوب استطاع أن يقنع مسؤولي النادي مدى أهمية اللاعب للفريق، خاصة مع عودة ليفربول إلى صفوف النخبة الأوروبية. والمؤكد أن إمكانية تحقيق مزيد من التنمية الفردية ستشجع تشان على الالتزام بعقد جديد مع ليفربول، رغم أن المدرب كان يأمل في حسم هذا الأمر من شهور ماضية. من ناحية أخرى، لم يبد أي مؤشر على أن اللاعب جابه صعوبة في الالتزام بالتعليمات الهجومية الصادرة إليه أمام الفرق المنافسة والتي كانت واضحة في المواجهات التي خاضها ليفربول مؤخرا. من جانبه، قال تشان: «كان المدرب يتوقع ذلك منا نحن لاعبي خط الوسط، وحاولت الاضطلاع بذلك. بطبيعة الحال، ليس بإمكاني فعل ذلك طيلة الوقت، لكنني حاولت الاضطلاع به بمعدل أكبر عن العام الماضي. وحتى الآن، حققت إنجازاً جيداً. وأعتقد أن بمقدوركم ملاحظة أننا خلال المواجهات السابقة هذا الموسم لعبنا بنشاط كبير أمام الفرق المنافسة، وكذلك ملاحظة أننا أبلينا بلاءً حسناً للغاية خلال الفترة السابقة لانطلاق الموسم. وداخل الفريق، الجميع يشعر بالرضا وأنه في حالة جيدة وهذا أمر بالغ الأهمية». وأضاف: «إذا أمعنتم النظر إلى مقاعد البدلاء، سيتضح لكم أننا فريق قوي وعميق للغاية. ونملك كذلك لاعبين أقوياء بالفريق. ولم يكن ديفوك أوريغي مشاركاً أمام آرسنال وهو لاعب رائع، وهذا مؤشر على مدى قوة الفريق. كما أننا نملك الثقة ونقدم كرة قدم جيدة. وقد كان أداؤنا رائعاً ونحن بحاجة للمضي قدماً على هذا النهج، فهذه مجرد البداية».
See this content immediately after install