Zamen | زامن
هل هاتفك الذكي ذكي أيضاً مع نطافك؟
هل لديكَ هاتفٌ خليوي؟ هل تجيد استخدامه؟"قد يكون الجوابُ على مثل هذهِ الأسئلة بديهياً مع امتلاكِ ما يقارب الـ 6.9 مليارَ شخصٍ حول العالم هاتفاً خلوياً في يومنا هذا، إذ حلَّ هذا الأخيرُ كبديلٍ عن الحواسيب في العديدِ من المجالاتِ لسهولة استعماله من جهة، وصغرِ حجمهِ من جهة أخرى. بالمقابل، فقد ترافقَ هذا التقدمُ التقني الكبير مع زيادةِ التعرض للأمواج الكهرومغناطيسية المُنبعِثة من مثل هذه الأجهزة دون أيّ اعتبارٍ لتأثيراتها الضارة على الدماغ والجهاز القلبي الوعائي وحتى على الجهاز التناسلي الذكري.الهواتفُ الذكية أجهزةٌ قادرةٌ على بثِّ أمواجٍ كهرومغناطيسية تنقل عبرها إشاراتٍ معينةً إلى محطات الاستقبال والهوائيات. وعلى الرغم من أن طاقةَ هذه الأمواجِ ضعيفةٌ (بين 800 إلى 2200 ميغا هرتز) إلى أن الخطر يبقى مُهدِّداً لصحة مستخدمِها نظراً لأن أجسامنا تعملُ كأجهزةِ هوائيٍّ تقوم بامتصاص هذه الأمواج، فتؤثر بآليتين :1. آلية حرارية:ترتفع درجةُ حرارةِ الأنسجة نتيجةَ تعرضها للأمواج الكهرومغناطيسية ما قد يسبب تخرباً في وظيفة النسيج وتطوره. يختلف هذا التأثير بين نسيجٍ وآخرَ حسب درجة تحمله للحرارة، إذ تعد العينُ والخصيةُ من أضعفِ الأعضاء تحملاً للحرارة نظراً لقدرتها المحدودة على تبديدها، بالإضافة إلى حساسيتهما العالية لتغيرات درجات الحرارة . لكن وكما ذكرنا سابقاً فإن طاقة هذه الأمواج أضعفُ من أن تسبب تغيراتٍ كبيرةً في درجة حرارة الأنسجة، ويقتصر تأثيرها على تغيرات طفيفة فيها.2. آلية كهرومغناطيسية :عن طريقِ توليد حقولٍ كهربائية إضافةً لحقول مغناطيسية "وهي الأخطر"، والتي تنسلُّ إلى داخل الجسم البشري مُحرضةً فيه تشكيلَ تياراتٍ متناوبة تكمن وراء الغالبية العظمى من العواقب البيولوجية الناتجة عن استخدام الهواتف الذكية.- تحرضُ الأمواجُ الكهرومغناطيسية تبدلاتٍ عديدةً في الآليات تحت الخلوية والخلوية، ومنها إحداثُها لتغير في كمون الغشاء الخلوي، وهروب الكالسيوم ونضوبه "انتهائه" من الخلايا. كما تحرض الأمواجُ الكهرومغناطيسية على إنتاج أنواعِ الأكسجين التفاعلية "ROS" وهي مركبات تُعرَف بتأثيراتها المخربة لبنية الخلية. تبطئ الـ ROS كلاً من بروتينات الصدمة الحرارية* (التي يتم انتاجها أيضاً في هذا السياق) وتؤثر على استقلاب النطاف، وتضعف الحاجز الدموي الخصيوي، وتشارك سلباً في عملية التخلص من النطاف العاطلة والمشوهة.
See this content immediately after install