Zamen | زامن
اكتشاف تكتل مجري ضخم يختبئ خلف ضباب مجرتنا
تمكن علماء فلك من رصد تكتل ضخم يختبئ وراء الضباب الكثيف لمجرتنا درب التبانة، ويضم العديد من مجموعات المجرات، وكل مجموعة منها تضم مئات أو آلاف المجرات، وأطلق العلماء على هذا التكتل اسم "فيلا" (Vela).وعقب الاكتشاف قالت عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا ريني كران-كورتويغ إنها لم تصدق وجود هذا التكتل الضخم على نحو بارز بعد مراقبة تلك المنطقة من الفضاء.وقد يبدو من الصعب تصديق أن هذا التكتل الضخم مر كل هذه السنين دون أن يلاحظه أحد، لكن الأمر يصبح منطقيا إن أخذنا في الاعتبار أين نعيش.فمجرتنا درب التبانة تضم أكثر من مئة مليار نجم وتريليونات الكواكب وغيوما ملونة من الغاز والغبار، وكل هذا يوفر فرصة جيدة لدراسة الأجسام المفردة مثل الثقوب السوداء وتشكل الأنظمة النجمية الغريبة والكواكب القابلة للسكن خارج النظام الشمسي، لكن في المقابل تقف كل هذه الأشياء عائقا أمام علماء الفلك الذين يحاولون استكشاف ما بعد مجرتنا التي يبلغ قطرها مئة ألف سنة ضوئية.ولتجاوز هذه العوائق جمعت كران-كورتويغ وزملاؤها الأرصاد من عدة تلسكوبات، وهي تلسكوب "ساوث أفريكان لارج تيليسكوب" الجنوب أفريقي قرب كيب تاون، وتلسكوب "أنجيلو-أستراليان تيليسكوب" قرب سيدني في أستراليا، ومسوحات بالأشعة السينية للمسطح المجرِّي.وباستخدام تلك البيانات حسبوا السرعة التي تتحرك بها كل مجرة فوق وأسفل المسطح المجري بعيدا عن الأرض، فكشفت حساباتهم ما يدل على أنها تتحرك معا، مما يشير إلى أن العديد من المجرات لا يمكن رؤيتها.وقالت عالمة الفيزياء الفلكية ميشيل كلفر من جامعة ويسترن كيب في البيان الصحفي "كان من الواضح أننا نكتشف شبكة هائلة من المجرات، تمتد أبعد بكثير مما توقعناه".ويقدر الباحثون أن تكتل فيلا الهائل يضم تقريبا نحو 8600 مجرة، وبالقياس إلى أن كل مجرة تضم نحو مئة مليار نجم يقدر الباحثون أن فيلا يمكن أن تضم ما بين ألف وعشرة آلاف تريليون نجم.ونشرت كران-كورتويغ وفريقها اكتشافهم لهذا التكتل الضخم، الذي سمي على اسم كوكبة "فيلا" في "رسائل الإشعارات الشهرية للمجتمع الملكي الفلكي".
See this content immediately after install