Zamen | زامن
مخيف جدًا: الذكاء الاصطناعي يبدأ في تربية أطفالنا
أعتقد أننا وصلنا للزمن الذي يقوم فيه الجسمال (Robot) بفعل أمور هي من اختصاص البشر لكنهم قد ينجزونها بشكل أفضل من البشر فمثلًا موقع Amazon أصبح يستخدم الجسمال في مخازنه بالإضافة للبشر وقد تجدهم أيضًا في المجال الاصطناعي والطبي وفي مجال الطبخ.التقدم التقني المتسارع والتطور الهائل في الذكاء الاصطناعي وفّر لنا منتجات ستقوم بدورنا البشري في العلاقات بناء على المشاعر والأحاسيس المتنبئة مسبقًا. لكن لحظة، هل يستطيع الجسمال أن يقوم برعاية الأطفال وتربيتهم؟ هل تستطيع هذه الآلة أن تقبّل أطفالنا وتحضنهم وتقدم لهم نفس الحنان والشعور الذي يجده الطفل مع والديه؟ ربّما، لهذا تم صناعة iPal الغرض منه تقديم الرعاية لأطفالك، وبمعنى أبسط هو جليس أطفال آلي، بطول ثلاثة أقدام وكاميرا للمراقبة وشاشة تعمل باللمس، تحتوي على كثير من التطبيقات لتسلية طفلك وخلق جو سعيد له.عندما كنت صغيرة كنت أتابع مسلسلاً كرتونيًا جميلًا اسمه The Jetsons وهو قديم جدًا. يتحدث عن كيفية حياة العائلة التي تعيش في المستقبل. وكان لديهم مربية اسمها روزي وهي في الأساس جسمال كانت ترعى الأطفال وتنظف البيت. لهذا فيبدو أن بعد كل هذه السنين سنرى هذه الشخصية واقع بيننا وليس خيالاً كما كنا نتوقع في الصغر.بالعودة إلى iPal، فتعمل شركة Avatarmind المُصنعة له على المشروع من مكاتبها في كل من الصين، وأمريكا وتحديدًا في سيلكون فالي. الهدف من هذا الجسمال هو أن يكون “الصديق والرفيق الذي يتحدث ويلعب معه طفلك طبيعيًا” وأيضًا قد يقوم بمساعدة الأم. يستطيع iPal أن يرقص ويغني وهذا كله حتى يحافظ على هدوء طفلك ويبقيه منشغلًا عنك. أيضًا يمكنهم الدردشة مع أصدقائهم والاطلاع على وسائل الإعلام الاجتماعية وهذا كله يحدث بدون إشراف الوالدين أو أي شخص آخر.الشيء الجميل مع هذا الاختراع أنه مع الوقت سوف يتعلم سلوك طفلك، ماذا يحب ويكره، وكل هذه الأمور المتعلقة بأسلوب حياته. ومن الممكن أيضًا أن يلعب معهم حجر ورقة مقص!وبالحديث عن مهام الأبوة فإن iPal يفهمها جميعها ابتداءً من أوقات النوم والوجبات وتنظيف الأسنان والاهتمام بنظافة البدن وكل هذه الأشياء.
See this content immediately after install